عبيد صالح : متابعة مقترحات الطلاب ومشكلاتهم يساهم فى بناء ثقافة الجودة الحقيقية

 

عبيد صالح : متابعة مقترحات الطلاب ومشكلاتهم يساهم فى بناء ثقافة الجودة الحقيقية 
 
 
 
ناشد الدكتور / عبيد صالح  - رئيس جامعة دمنهور بمجلس شئون التعليم والطلاب بجلستة الحادية عشر للعام الجامعي ٢٠٢٠/ ٢٠٢١ .
 
 بضرورة  الإهتمام بالطلاب وتشجيعهم على المشاركة فى التطوير من خلال متابعة مقترحاتهم  ومشكلاتهم من خلال آرائهم بالإستبيان على موقع الجامعة
 
مما يساهم فى بناء ثقافة الجودة الحقيقية، مؤكدا على ضرورة الإصغاء إلى الطلاب  وتشجيعهم على طرح أفكار جديدة. وتوفير خبرات ناجحة للتفكير لتزيد من ثقة الطلاب بأنفسهم
 
كمفكرين ،و تقديم عدد كبير من الأنشطة المختلفة التي تشجع على التفكير والإبتكار والإبداع والحد من الأنشطة المعتمدة على الذاكرة
 
والتشجيع على التعبير التلقائي والاهتمام بتنمية قدرة طلابه على طرح الأفكار وإثارة الأسئلة بدلاً من تنمية قدراتهم على الإجابة عليها و تنمية المرونة وإدراك العلاقات
 
وبناء الفرضيات والبحث عن البدائل و توفير بيئة محفزة تثير الدافعية الذاتية. أي يقوم المعلم بدور المثير والموجه، بدلاً من دور الملقن وأيضا
 
  متابعة أداء أعضاء هيئة التدريس للمعايير ومراقبتها وضمان تحقيقها حيث تعد هذه المعايير بمثابة المحك الذي يقاس في ضوئه مستوى أداءهم,
 
ودليل للبعد عن الذاتية في الحكم على هذا الأداء,  ومن خلال المعلومات المتعلقة بالأداء في عمليات صنع القرار, وتخصيص الموارد,
 
وبحث النتائج التي تم إحرازها, وتلك التي لم يتم تحقيقها للوصول إلى التقدم العلمي المنشود التى تسعي إليه الجامعة.
 
وأوضح  "صالح" أن قضية ضبط الجودة مهمة في جميع المؤسسات وخاصة في المؤسسات التربوية والنظم التعليمية وتطوير المخرجات التعليمية ،
 
وربطها بسوق العمل ،لتحقيق التنمية وقدرة المجتمع على تحقيق طموحاته وأهدافه . وضبط جودة التعليم وسيلة للتأكد من أن العملية التعليمية والإدارة التربوية وتدريب المعلمين والإداريين ،
 
والتطوير التربوي في المؤسسات التعليمية تتم جميعا وفق الخطط المعتمدة والمواصفات القياسية ، فهی تعني الإسهام الفعال للنظام الإداري والتنظيمي
 
بكافة عناصره في تحقيق الكفاءة الاستثمارية للموارد المتاحة . مادة أولية ومعدات وقوى بشرية ومعلوماتية وإدارة وإستراتيجية ومعايير ومواصفات.
 
وأشاد "صالح"  بإلتزام الجميع بخطة إدارة الجامعة على مستوي جميع كلياتها الخاصة بالعملية الإمتحانية للفصل الدراسي الثاني
 
 وذلك في إطار توجيهات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمجلس الأعلى للجامعات، والتي طبقتها الكليات والتى تشمل قياس درجة حرارة الطلاب
 
والحرص على وجود المسافات الآمنة بينهم ورش وتطهير وتعقيم قاعات الإمتحان وجميع مبانى الكليات وقياس درجات الحرارة والتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات،
 
إضافة إلى تخصيص مداخل ومخارج منفصلة لدخول الطلاب لمنع التدافع والتزاحم حرصا على سلامه الطلاب والعاملين وأعضاء هيئة التدريس ،
 
و ضرورة توفير الهدوء ليتمكن الطلاب للوصول لأعلى درجات التركيز لأداء الامتحانات، وتمنى لهم التوفيق والسداد.
 
كما اطمئن سيادته على حسن سير العملية الإمتحانية و إنتظامها خلال الفترة القادمة في ظل الإعداد الجيد والدقة في الالتزام بالضوابط و المعايير الوقائية اللازمة،
 
مشددًا على توفير كافة سبل الدعم والرعاية لأبناءنا الطلاب، واتخاذ سبل الأمن الصحي داخل كل لجنة مشددا على ضرورة إلتزام الطلاب والملاحظين وأعضاء هيئة التدريس
 
والهيئة المعاونة بكافة الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
 
أخر تحديث للصفحة : 21/06/2021 01:59 PM
عدد القراءات : 761