جامعة دمنهور تطلق حملة تجهيز العرائس ضمن مبادرة حياة كريمة

 

 

جامعة دمنهور تطلق حملة تجهيز العرائس ضمن مبادرة حياة كريمة
 
 
 
فى إطار تنفيذ مبادرة حياة كريمة التى أطلقها فخامة الرئيس / عبد الفتاح السيسي -  رئيس الجمهورية للمواطنين الأكثر احتياجًا وخاصة في الريف والقري المصرية.
 
وإنطلاقا من الدور المجتمعي لجامعة دمنهور وإستمرار مشاركتها فى مبادرة حياة كريمة 
 
تحت رعاية والإشراف المباشر للدكتور / عبيد صالح -  رئيس جامعة دمنهور ،
 
تم إطلاق حملة لتجهيز العرائس ضمن مبادرة حياة كريمة بمركز أبو حمص  بعد متابعة الحالات الأكثر إحتياجا  لخدمة المواطنين بمحافظة البحيرة
 
وإختيار الأسر بعد دراسة حالتهم  وتسليمهم ما يلزمهم من «جهاز العروسة»، 
 
وأكد "صالح" على أن الهدف من هذه الحملة هو توفير تجهيزات الزواج للفتيات الغير قادرات والأولى بالدعم والرعاية
 
وأيضا إلى الحد من ظاهرة الغارمات التي تستدين لتجهيز بناتهن.
 
 لتتبدل منذ تلك اللحظة حياتهن  حيث تمكنَّ، بعد تسليمهن ما ينقصهن من الجهاز .
 
وفى ذات السياق تم تسليم كرسي  متحرك لأحد المرضى من ذوي الهمم.
 
حيث تولي الدولة والجهات المسؤولة بها، إهتمام مضاعف بذوي الإحتياجات الخاصة وتقديم الدعم المادي والمعنوي لهم وتوفير الأجهزة التعويضية والمستلزمات الخاصة بهم.
 
وأوضح "صالح" أن الجامعة تعمل  وفق مخطط زمنى، وواجبات ومسئوليات، ومؤشرات أداء، لافتاً إلى أهمية المتابعة لضمان العمل الجاد، موجهاً أن تكون المعلومات الخاصة
 
بالقرى الأكثر إحتياجاً جاءت لبناء الإنسان المصرى، وتوفير حياة كريمة للفئات المجتمعية الأكثر إحتياجاً، لافتاً إلى حرص الحكومة على وجود تكامل بين الأجهزة الحكومية والتنفيذية،
 
والجمعيات الأهلية، ومنظمات المجتمع المدنى بوجه عام لتنفيذ المبادرة، بحيث تعمل كل هذه الجهات تحت مظلة واحدة لتحقيق خطط التنمية المحلية،
 
من أجل تحويل رؤية مصر ٢٠٣٠  إلى واقع تنموى شامل، والتركيز على رعاية الفئات الأكثر إحتياجاً، وتقديم المساعدات اللازمة لهم.
 
وأشار "صالح" نحو قيام الجامعة بجميع واجباتها وأدوارها تجاه المجتمع، مشددًا على أن ذلك جزء من مسؤولياتها التي تعتز بها ويتحدد دور الجامعة في بناء القدرات
 
ونشر ثقافة المسؤولية الإجتماعية على أسس علمية توضح كيفية قيامها بهذا الدور المجتمعي والمؤسسي المهم، كما أن هذا الدور الذي يسند إلى مؤسسات التعليم العالي
 
يكون في إطار أخلاقي وإطار مؤسسي، لأن الجامعات ترتبط مع المجتمع بمسؤولية إجتماعية ودور مُجتمعي  والمسؤولة فى تطوير المجتمع والمساهمة في التنمية المستدامة
 
بجميع مجالاتها ومناحيها. فالمسؤولية الإجتماعية هي حب الوطن والتفاني في العمل والإخلاص للآخرين وإحترامهم ،
 
وتنمية المعارف والقدرات والقيم والاتجاهات إلى جانب إعداد المواطن وفقًا للظروف المحلية والإقليمية. ونظرًا لهذه العلاقة الوثيقة بين الفرد والمجتمع.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
أخر تحديث للصفحة : 05/06/2021 04:44 PM
عدد القراءات : 772