إنعقاد منتدى التغيرات المناخية بكلية الآداب 

 

 

7 / 7 / 2022

 

 

 

      إنطلاقًا من التعاون بين جامعة دمنهور و مؤسسة الفريق التطوعي للعمل الإنساني وجهاز شئون البيئة بمحافظة

 

البحيرة نظمت جامعة دمنهور “منتدى التغيرات المناخية لطلاب الجامعة ” ضمن فعاليات مبادرة المليون شاب متطوع

 

للتكيف المناخي (سفراء المناخ)بكلية الآداب .

 

 

بحضور الأستاذ الدكتور / عبد الحميد السيد عبد الحميد - نائب رئيس الجامعة  للدراسات العليا والبحوث، الدكتور / مصطفي

 

الشربيني - سفير ميثاق المناخ الأوروبي ورئيس مبادرة  المليون شاب متطوع للتكيف المناخي ، الاستاذ/ حسام الدين محمود

 

- الأمين العام للمبادرة   ،   الأستاذ الدكتور / محمد رفعت الإمام - عميد كلية الآداب ورئيس المؤتمر  ، وبإشراف الأستاذ الدكتور

 

/ ابراهيم مرجونة  - وكيل كلية الآداب لشئون التعليم والطلاب  ، السيد / علي دومه - مدير فرع جهاز شئون البيئة بمحافظة البحيرة

 

 ، ومقرر فرع  المجلس القومى للمرأة  ، الدكتور / وفدي أبو النضر   - وكيل كلية الآداب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ، الدكتورة

 

/ شيماء حلمى  - منسق عام مبادرة تغيير المناخ للجامعة ومقرر المنتدى .وأسرة طلاب من أجل مصر .

 

 

         أوضح أ.د/ نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث  أن تغير المناخ يعتبر خطر وجودي يهدد العالم وان تأخير العمل للحد

 

منه على وجه السرعة لا يمكن للعالم تحمله ويزيد من التحديات التي قد تؤثر على مستقبل الأجيال القادمة ومصر تعمل على تحويل هذا

 

التحدي إلى فرصة للنمو والتنمية الخضراء من خلال الإهتمام بالبيئة والتطور الزراعي والصناعي والقومي ، والتوسع فى المشروعات

 

الزراعية العملاقة ومبادرة إتحضر للأخضر وكذلك تنمية الوعي والرؤية المستقبلية لمصر للظواهر والتغييرات المناخية .

 

 

         كما أكد سيادته  على سعي الجامعة إلي تعزيز دور البحث العلمي للمساهمة في تمكين وإدارة تغير المناخ وزيادة الوعي لدى

 

شباب الجامعة من خلال إقامة  الفعاليات من ندوات وورش عمل وجلسات نقاشية وإستعراض للتجارب الأكاديمية الثرية فى المجال البيئى

 

،  إلى جانب استعراض موضوعات بحثية واستراتيجيات دولية تهتم بآثار تغير المناخ على الاستدامةوأساليب

 

وطرق التعامل مع التغيرات المناخية .

 

 

 

 

        أضاف الدكتور / مصطفى الشربيني، إن مستقبل كوكبنا في أيدي الشباب لذا نقوم بإجراء حوار لسماع أصوات الشباب

 

والعديد منهم يتخذون الإجراءات اللازمة،حتى الخطوات الصغيرة ، مثل تقليل استهلاك اللحوم أو إستبدال السيارة بدراجة ، يمكن

 

أن تحدث فرقًا كبيرًا يجد الشباب أيضًا صوتًا في المطالبة بمزيد من الإجراءات المناخية من صانعي القرار في جميع أنحاء العالم

 

 وقد شكلت هذه الأصوات النقاش والمناقشة في العام الماضي ، مؤتمر تغير المناخ COP26في جلاسكو ، و مع تقدم النقاش حول

 

المناخ واقتراب مؤتمر COY17و COP27، تقدم مبادرة المليون شاب متطوع للتكيف المناخي ( سفراء المناخ ) إثراء النقاش العالمي

 

حول المناخ من خلال الحوار الوطني لشباب الجامعات في منتديات وورش عمل بالجامعات المصرية وبرنامج سفراء المناخ الافارقة ،

 

وبينما يستعد العالم لمؤتمر COP27.

 

     وأشار السيد / حسام الدين محمود - الأمين العام للمبادرة إلى أن الحوار سمة حضارية وفضيلة اجتماعية ووسيلة للتواصل

 

والتفاهم لتحقيق المنافع حيث تتجلى أهمية الحوار الوطني للمناخ كونه أحد أخطر القضايا التي تواجه المجتمع،وتحدي عالمي كبير

 

يلزم حشد جهود المجتمعات نحو حل تلك القضية بمشاركة كافة الأطراف الفاعلة والفئات الاجتماعية المختلفة ووضع أولويات العمل

 

المناخي وترسيخ ذلك على مستوي المجتمع المدني.

 

 

وأكدت الحضور أهمية دور المرأه في الحفاظ علي البيئه والحد من إستنزاف الموارد البيئيه الطبيعة والدعوه  لزياده المساحات

 

الخضراء والمشاركة في مبادرة التحضر للأخضر.و المشاركة مع الجمعيات الأهلية وخاصة المنوط بها مبادرة التكيف المناخي.

 

  وعلى هامش المنتدي تم عرض فيديوهات علمية عن المشاكل البيئية والتغيرات المناخية والاحتباس الحراري والبصمة الكربونية وكيفية مواجهتها.

 

 

وفي الختام أوصى المنتدى  بالتوصيــــــــات الآتية  :- 

 

- إنشاء وحده للتغيرات المناخية .

 

- توعية الطلاب بالتغيرات المناخية وتأثيرها المختلف.

 

- زيادة مساحة ونسبة الأخضر(التشجير) فى الجامعة .

 

 

      

 

 

 

 

 

 

        

أخر تحديث للصفحة : 7/17/2022 10:12:01 AM
عدد القراءات : 163




انت الزائر رقم
518924