Skip Navigation Links
 

 

 

في الذكرى الـ 43 رئيس جامعة دمنهور ... يكرم أبطال حرب أكتوبر

 

 

 


افتتح الأستاذ الدكتور / عبيد صالح ( رئيس جامعة دمنهور) فاعليات احتفالات جامعة دمنهور بالذكرى الثالثة والأربعين لانتصارات أكتوبر المجيدة،

 

 

بحضور السيد اللواء / محمد حسن الصول (المؤرخ العسكري أحد أبطال حرب اكتوبر المجيدة) والسيد العميد / ياسر أبو العنين (المستشار العسكري لمحافظة البحيرة )

 

 

ونخبة من أبطال حرب أكتوبر من أبناء محافظة البحيرة  والقيادات العسكرية بالمحافظة والسادة عمداء ووكلاء الكليات ولفيف من السادة الأساتذة أعضاء

 

 

هيئة التدريس والهيئة المعاونة والعاملين والطلاب بالجامعة، وذلك بمجمع دمنهور الثقافي.

 


 


استهل الأستاذ الدكتور / عبيد صالح ( رئيس الجامعة) كلمته بأن  مصـــــر  الكنانة التي ذكرها المولى عز وجل في قرآنه 19 مرة وفي إنجيله 60 مرة

 

 

وفي توراته 396 مرة بوابة الشرق التي أبهرت العالم بتماسكها بفضل تلاحم شعبها العظيم مع قواتها المسلحة الباسلة وشرطتها الماهرة

 

 

وقضائها الشامخ وقائدها الهمام فخامة الرئيس / عبد الفتاح السيسي (رئيس الجمهورية) الواعية وما قدمه أبطال أكتوبر من تضحيات وبطولات

 

 

مصداقًا لقول المولى عز وجل " يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة"  حيث استعادوا الأرض والكرامة لتحيا مصر آمنة  قوية أبية عزيزة بعد

 

 

معجزة المعجزات التي تمثلت في حرب أكتوبر المجيدة.

 

 

وفي سياق متصل أكد سيادته أن هذا اليوم يأتي عرفانًا وتقديراً لجهود الأبطال الذين سطروا أسماءهم بحروف من نور في التاريخ ، كما أكد سيادته

 

 

أن البطولة المستمدة من روح أكتوبر هي الاقتداء بأبطاله العظام والعمل من أجل رفع وطننا الحبيب مصر، وأن اليوم هو تكريم للأبطال جميعًا

 

 

من حضر منهم أو غاب عنا بجسده إلا أنه بقي لنا بذكره وبطولته.

 

 

كما أشار الأستاذ الدكتور / عبيد صالح ( رئيس الجامعة) أن العالم تعلم من درس أكتوبر وما لاقاه العدو من ضربة موجعة

 

 

ومؤلمة فعرف أنه لا ينفع مع قواتنا المسلحة الباسلة الطرق التقليدية في الحرب فطور من أسلحة حربه ومؤامراته على مصر حتى تحولت

 

 

إلى حروب حديثة يمكن إيجازها في  الكلمة الإنجليزية (P.S.T.E.L) والتي تعد حروفها اختصارًا لعدة كلمات تشمل (Political) اختصارًا  

 

 

للمؤامرات السياسية (Social) الحرب الاجتماعية والتي تشير إلى الفتن الطائفية التي يتم إشعالها(Technology) ما تمثله التقنية الحديثة من

 

 

 

عوامل لهدم الشباب (Economy)والتي تتمثل في افتعال الأزمات الاقتصادية مثل محاولة ضرب السياحة مثل القنبلة التي وضعت في الطائرة

 

 

 

الروسية ومحاولة رفع قيمة الدولار مقابل الجنيه المصري (Low) وما يتم الترويج له باسم حقوق الإنسان والتي هي مصانة في القرآن الكريم والإنجيل،

 

 

 

وأكد أيضّا أنه لازمًا علينا أن نعي كل التدابير والمؤامرات الخارجية التي تدبر لوطننا الحبيب مصر ، وأن نعمل دائمًا يدًا واحدة لمنع حدوث الخطر ووضع مصر

 

 

في مكانتها التي تستحقها.

 

 


وفي خلال كلمته تحدث اللواء اح/ محمد حسن الصول ( المؤرخ العسكري أحد أبطال حرب أكتوبر المجيدة) عن البطولات التي حققها الجيش المصري العظيم

 

 

خلال الحرب المجيدة ومدى تكاتف الشعب وقيادته وجيشه في سبيل العبور والذي تحتاج إليه مصر من جديد أشد الاحتياج للعودة إلى مجدها وعظيم

 

 

شأنها، كما ذكر عددا من المواقف الحاسمة في تاريخ العسكرية المصرية والبطولة والفداء وما لها من آثار مادية ومعنوية ساهمت في تحقيق النصر الذي نحتفل به اليوم.

 

 

وفي ختام الحفل قام الأستاذ الدكتور / عبيد صالح ( رئيس الجامعة) بتكريم الحضور من أبطال حرب أكتوبر المجيدة بتقديم درع جامعة دمنهور لكل من  :-

 

 1 - اللواء أح/ صلاح الدين نصر شمة (الحاصل على نوط الواجب العسكري من الطبقة الأولى ونوط الشجاعة من الطبقة الأولى ).

 

 

2  - اللواء أح/ محمد حسن الصول (الحاصل على نوط الواجب العسكري من الطبقة الأولى ونوط الشجاعة من الطبقة الأولى وميدالية  جرحى حرب أكتوبر وميدالية حرب أكتوبر).

 

 

3 - العميد/ توفيق عمارة ( الحاصل على ميدالية حرب أكتوبر).

 

 

4 - المقاتلين السيد/ ماهر حمزة والسيد رمضان الفرري والسيد/ أحمد الزرد على ما أبدوه من شجاعة وإقدام وبطولة نادرة في سبيل حماية الوطن والزود عن كرامته.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخر تحديث للصفحة : 11/10/2016 02:54 PM
عدد القراءات : 507

جميع الحقوق محفوظة لجامعة دمنهور © 2016
تصميم وتنفيذ مشروع البوابة الإلكترونية