Skip Navigation Links
 

 

 

رئيس جامعة دمنهور يحتفل مع أبنائه الطلاب بالذكرى الخامسة والأربعين لإنتصارات أكتوبر المجيدة
 
 
 
إحتفل السيد الأستاذ الدكتور / عبيد صالح  - رئيس جامعة دمنهور بالذكرى الخامسة والأربعين لحرب أكتوبر بمدرج الشهيد  / رامى حسانين بكلية التربية
 
بحضور  أحد الرموز الوطنية  اللواء / محمد الشهاوى  - مستشار كلية القادة والأركان من خلال ندوة بعنوان " أكتوبر بين الماضى والحاضر والمستقبل  "
 
تحت إشراف الأستاذ الدكتور / غادة غتورى - عميد كلية التربية  كما حضر الإحتفال كل من عمداء ووكلاء كليات الجامعة وأعضاء هيئة التدريس والعاملين بالجامعة
 
وطلبة وطالبات الجامعة وهذا الإحتفال يأتي في إطار إحياء ذكرى إنتصارات حرب أكتوبر المجيدة ، والتأكيد على أهمية تعريف الطلاب بقضايا الوطن وتاريخه ،
 
ودور الجيش في الدفاع عن الأمن القومي ، والإشادة بقصص التضحيات والبطولات التي قدمها الجنود خلال الحرب.
 
وقدم الأستاذ الدكتور / عبيد صالح التهنئة للرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية ولكل رجال القوات المسلحة وللشعب المصري بهذه الذكري الطيبة ،
 
التي خلدت سطور من ذهب في التاريخ المصري، مثمنا الدور الذي تقوم به القوات المسلحة وأجهزة الشرطة في حفظ الأمن والسلم  ،
 
كما أكد على أهمية المشاركة في إحتفالات نصر أكتوبر، مشيدا بجهود القوات المسلحة ودورها في حماية الوطن والتصدي لكل من تسول له نفسه المساس بأمنه،
 
مثمنا جهود الشرطة المصرية ودورها في حفظ الأمن.
 
وأشار صالح إلى أهمية الإحتفال  بذكرى حرب أكتوبر  التى تعد أحد أهم ذكريات المصريين على مر الزمان، فحرب أكتوبر المجيدة أعادت للمصريين هيبتهم مرة أخرى
 
وأثبتت صلابة وقوة الجندى المصرى وعظمة القوات المسلحة المصرية التى أدارت واحدة من أهم الحروب العسكرية فى تاريخ البشرية بكل مهارة وحنكة عسكرية
 
أبهرت العالم أجمع، وأصبحت حرب أكتوبر بتفاصيلها وأحداثها حربا يتم تدريسها فى كبرى الجامعات المتخصصة فى العلوم العسكرية.
 
وأوصى صالح  الطلاب بالإلتزام بروح أكتوبر في جميع التحديات التي تواجههم في حياتهم  فالشباب هم أساس النهضة والتقدم وعصب الأمة وروحها وعزوتها وجيشها
 
وأوصاهم بالتحلي بالعلم والإيمان والأخلاق  والكرامة والإهتمام بقضايا الوطن المهمة وإتخاذ القدوة من نبينا وأصحابه لكي ننهض بوطننا فالأمة بلا تاريخ كإنسان دون ذاكرة.
 
كما أكد اللواء / محمد الشهاوي أن شعب مصر دائماً نسيج واحد ، ولا فرق بين مسلم أو مسيحى على جبهة القتال ، والشارع المصرى هو الجندى المقاتل
 
الذى يدافع عن أرضه وعرضه ، مشيرا إلى أن تحية الشهداء ضرورة للتأكيد على تكريمهم لما فعلوه من التضحية لأجل الوطن.
 
وأوضح الشهاوى أن الشائعات واحدة من أهم أساليب حروب الجيل الرابع والتي تعتمد على القدرات العقلية والعمليات الإستخباراتية  ،
 
وذلك للعمل على زعزعة الإستقرار وفقد الثقة بين الشعب والقيادة السياسية والحكومة بما يضيع هيبة الدولة ،
 
متابعا أن أهم الخطوات تكمن في سرعة الرد على هذه الشائعات من الجهات الرسمية منعا لإنتشارها ووأدها في المهد كما لفت إلى ضرورة الإنتباه لكون زيادة الشائعات مؤخرا
 
تأتي على خلفية التقدم العسكري والتنمية الإقتصادية مما يجعل أهل الشر يعملون على إبعاد المواطن .
 
 
 
 
 
 
 
 
 
للإطــــــــــلاع على الخبر باللغة الفرنسية
 
 
أخر تحديث للصفحة : 09/10/2018 04:00 AM
عدد القراءات : 353

جميع الحقوق محفوظة لجامعة دمنهور © 2016
تصميم وتنفيذ مشروع البوابة الإلكترونية