Skip Navigation Links
 

 

 

 

رئيس جامعة دمنهور يفتتح  ندوة مستقبل التعدين فى مصر

 

 

 و أثر منجم السكرى فى دعم الإقتصاد المصرى

 

 

افتتح اليوم الأستاذ الدكتور/ عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور فى تمام الساعة العاشرة صباحا  الندوة المقامة فى كلية العلوم بمجمع الكليات العملى  ،

وفى البداية وجه سيادته الترحيب باسم السادة  نواب الجامعة وأعضاء هيئة التدريس و الهيئة المعاونة  وكل الإداريين و العاملين و ابناؤه الطلاب

بالترحيب  و الشكر الموصول للسادة الضيوف الحضور وهم كلا من المهندس / سامى الراجحى  ( مؤسس شركة سنتامين العالمية  للذهب و المالكة للشركة الفرعونية

صاحبة حق تشغيل منجم السكرى  و العميد / عصمت الراجحى  مدير منجم السكرى و المهندس/ يوسف الراجحى  العضو المنتدب لشركة سنتامين العالمية

و أيضا الدكتور / على بركات رئيس مجلس إدارة الشركة الفرعونية  ،

كما قدم سيادته ترحيب خاص بالعالم الجيولوجى المصرى المعروف / سامى الراجحى  وهو من أبناء مدينة رشيد العريقة و خريج كلية العلوم

قسم الجيولوجيا جامعة  الإسكندرية عام 1962 و الذى سافر إلى استراليا للعمل و أخذ الخبرة  فى مجال التعدين ثم العودة مرة آخرى إلى أرض الوطن

لإفادة  بلاده بخبراته  التى إكتسبها فى هذا المجال و ذلك  لشعوره بالولاء و الإنتماء لبلاده  التى كانت لها الفضل الأول عليه

كما شكر سيادته الأستاذ الدكتور/ المغربى محمد المغربى  عميد كلية العلوم لإستضافته مثل هذا الحدث الهام وأهمية دور كلية العلوم

فى كل المجالات حيث أسماها    Mother Of  Science  ,  وإنها أم كل العلوم و تداخلها فى جميع الكليات العملية

مثل الصيدلة و الطب البيطرى كما إنها تخرج علماء آجلاء عظماء .

ثم تحدث سيادته عن منجم السكرى و الذى يعتبر من أهم ثروات مصر حديثا التى تتنافس دول الغرب للإستيلاء عليها و ذلك عن طريق مخططاتهم و أجنداتهم الخاصة

التى تستهدف بلادنا الحبيبة مصر ، حيث أن الغرب دائم تدبير لها  المكائد  و ضرب البلاد فى كلا القوتين  القوى الناعمة Soft Power  

و التى تتمثل فى ( التعليم - الثقافة  - الفن – الهوية – القيم – الأخلاق – المبادىء – الدبلوماسية )

والقوى الصلبة   Solid Power و التى تتمثل فى القوى العسكرية سواء الجيش أو الشرطة  والقوى  الإقتصادية ، حيث يسعى الغرب إلى تدمير إقتصادنا

وعرقلة عجلة الإنتاج حتى نستمر فى إحتياجنا إليه عن طربق المعونات  .

و خاطب الأستاذ الدكتور / عبيد صالح رئيس الجامعة  جموع الشباب الحاضرين و طالبهم بالتخطيط لمستقبلهم حتى لا يكونوا جزء من مخطط الآخر الذى يريد الوقيعة

بهم وببلادهم و يجب على الشباب  أن يكونوا ملمين بتاريخ بلادهم حتى يستطيعوا أن يعرفوا حاضرهم و يخططوا لمستقبلهم ، كما حذرهم سيادته  من حروب الجيل الرابع

و التى بدأت عام 1980 بواسطة مجموعة من الضباط الأمريكان والذين تم تدريبهم فى صيربيا ، و بدأت هذه الحركة بعد حرب أكتوبر المجيدة 1973 حين تأكد العالم

كله أنه لا يستطيع مواجهة الجيش المصرى على أرض المعارك المباشرة حيث أن القوات المسلحة  هى جيش الشعب وما يمثله من قيم الإيثار و التضحية و الفداء

و أن يضعوا ثقتهم فى هذا الجيش العظيم و الذى ترتكز عقيدته على النصر أو الشهادة .

وأضاف سيادته  أنه يمكن تلخيص حروب الجيل الرابع فى الكلمة الأجنبية  ( P.S.T.E.L )

حيث يمثل الحرف الأول  إختصار كلمة (Political challenges  إشارة إلى التحديات السياسية

و الثانى (Social Challenges  و الذى يمثل المشكلات المجتمعية المفتعلة  و الفتن الطائفية  

و الثالث Technology Threatens و ما يجسده من آليات الثورة التكنولوجية

و الرابع (Threatens Economy )حيث الأزمات الإقتصادية المصطنعة رغم ما يبذله فخامة الرئيس الواعى عبد الفتاح السيسى فى سبيل النهوض بالإقتصاد القومى

 أما الخامس Low Threatens ) وهو التهديدات الحقوقية و الممارسات التى تقوم بها  بعض المنظمات الحقوقية

و مؤسسات المجتمع باسم حقوق الإنسان و التى هى مصانة فى القرآن و الإنجيل  .

من جانبه رحب السيد الأستاذ الدكتور / المغربى محمد المغربى بالسيد الأستاذ الدكتور / عبيد صالح - رئيس جامعة دمنهور فى رحاب كلية العلوم

وبالسيد الجيولوجى / سامى الراجحى ومجلس إدارة شركة سنتامين وقد أشار سيادته إلى أن هذه الندوة تأتى بمناسبة مرور عشر سنوات على إنشاء كلية العلوم بجامعة دمنهور

وان حفظ الله لمصر ونعمه عليها متصلة على مر التاريخ وأن مستقبل مصر سيزدهر فى ظل القيادة الرشيدة والنهضة الحديثة التى يقودها سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى .

وفى نهاية الندوة أهدى قسم الجيولوجيا هدية تذكارية للسيد الجيولوجى / سامى الراجحى .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
أخر تحديث للصفحة : 14/03/2018 04:56 PM
عدد القراءات : 565

جميع الحقوق محفوظة لجامعة دمنهور © 2016
تصميم وتنفيذ مشروع البوابة الإلكترونية