الأستاذ الدكتور / عبيد صالح - رئيس الجامعة

 

يعلن عن مبادرة جامعة دمنهور للترميم والتوثيق الرقمى لمدينة رشيد

 

خلال إفتتاحه إحتفالية ( رشيد محل ذاكرة) بكلية التربية

 

19 – 21 نوفمبر 2017

 

 

     

 

 

إستضافت جامعة دمنهور إحتفالية (رشيد محل ذاكرة) الذى نظمتها الجامعة بالتعاون مع محافظة البحيرة لتكون

 

شاهد على عمق العلاقات المصرية الفرنسية وتمهيداً لوضع مدينة رشيد على خريطة السياحة العالمية

 

وفقاً لتوجيهات الرئيس / عبد الفتاح السيسى –رئيس الجمهورية  .

 

 

بحضور المهندسة / نادية عبده - محافظ البحيرة ،الأستاذ الدكتور/ محمد أحمد عبد اللطيف - مساعد وزير الآثار - رئيس قطاع

 

الآثار الإسلامية والقبطية ،السيد/ نبيل حجلاوي - قنصل عام فرنسا بالإسكندرية  ،السيد / هيرفيي شامبليون (حفيد شامبليون

 

الذى فك رموز حجر رشيد) ،السيدة / كاترين كولان - مدير متحف الفنون الجميلة بباريس ،الدكتور / فاروق التلاوي (محافظ

 

البحيرة الأسبق) الدكتور/ أحمد يوسف -المدير التنفيذى لمكتب الشرق الأوسط بباريس وعمداء ووكلاء الكليات وأعضاء هيئة

 

التدريس بقسم اللغة الفرنسية بكلية التربية والقيادات الشعبية والتنفيذية والأمنية بالمحافظة  .

 

 

أكد أ.د/ رئيس الجامعة  على عمق العلاقات المصرية الفرنسية الممتدة عبر التاريخ بداية من الرحالة الفرنسيين والحملة الفرنسية

 

واكتشاف حجر رشيد وفك رموزه الأمر الذي أسس لعلم المصريات وعرف العالم بالحضارة المصرية العظيمة وانطلق بها نحو العالمية

 

وما قام به محمد علي من بناء مصر على الأسس التي وضعها علماء الحملة الفرنسية مما يجعل رشيد بمقوماتها الكبيرة مؤهلة لتحتل

 

مكانة عالمية مرموقة على الخريطة السياحية العالمية لذلك أعلن سيادته عن مبادرة الجامعة نحو الترميم والتوثيق الرقمى لآثار رشيد  .

 

 

وفي كلمته اعرب السيد / هيرفيي شامبليون عن سعادته البالغة بهذا الملتقى و أوضح أن التاريخ هو مجموعة من اللحظات المسرحية

 

التي تصل به إلى الأبدية والصدفة التي جعلته يكتشف مجلدين عن زيارة شامبليون لمصر صدرا عام 1903 كما تحدث عن السيرة الذاتية

 

لجاك فرانسوا شامبليون وقصة فكه لرموز حجر رشيد وكيفية انتقال نسخة حجر رشيد إليه عن طريق ابن عمه أندريه شامبليون أحد المرافقين للحملة الفرنسية .

 

 

كما تناول المتحدثون من الحضور  مسيرة الكفاح المصري لشعب رشيد وموضوعات تنمية المناطق الأثرية بمحافظة البحيرة وبمدينة

 

رشيد و ضرورة تشكيل هيئات شعبية لتطويرها، كما عرض فيلم توثيقى عن الفتح العلمي الذي شهدته مصر من خلال العمل الموسوعي (وصف مصر )  .

 

 

 

وختاماً أهدى ا.د/ رئيس الجامعة درع جامعة دمنهور إلى السادة الضيوف

 

 

إستكملت الإحتفالية بزيارة مكتبة مصر العامة وتفقد معرض للمنتجات الفنية ذات الطابع المصرى والفرنسى تلاها حضور أمسية غنائية

 

وطنية وشعبية  بدار أوبرا دمنهور  لفرق أطفال التحدى والفنون الشعبية .

 

 

وفى اليومين الثانى والثالث للإحتفالية سيتفقد الضيوف آثار مدينة رشيد ومعالمها الإسلامية المختلفة .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أخر تحديث للصفحة : 11/21/2017 9:50:39 AM
عدد القراءات : 277




انت الزائر رقم
151843